جرينتش+2 05:34

اسئلة واجوبة

اذا كان لديك اي استفسار او سؤال حول داء السكري وتريد الاجابة عنه  اكتب سؤالك في نافذة التعليقات اسفل هذه الصفحة ولكن يجب التنويه الى ان السؤال لن يظهر على الموقع بعد تأكيده الا بعد الاطلاع على السؤال والمصادقة عليه من قبلنا ..وسيتم الاجابة عنها بشكل

 مباشرمن قبل الدكتور علي سعد الدين الحلي \اختصاصي داء السكري وأتمنى لكم طيب الاستفادة والحصول على معلومات مفيدة وعملية ومبسطة من خلال الاطلاع على الاسئلة واجاباتها

ملاحظة مهمة :

الاجوبة تمثل الرأي الشخصي للموقع وعلى السائل الرجوع الى طبيبه في المسائل التي تتعلق بتغيير العلاج ونحن غير مسؤولين عن اي اخطاء تحدث نتيجة اعطاء معلومات خاطئة في السؤال او غير كاملة  وبشكل عام فأن الموقع يقدم النصائح بالاعتماد على توصيات الجمعية الامريكية لداء السكري والتي انتمي الى عضويتها

س 1 – ما هو مرض السكر؟
مرض السكر هو المرض الذي يؤدي إلى إرتفاع في كمية سكر الدم . معظم الأكل الذي نتناوله يتحول إلى جلوكوز ، أو سكر وعملية التحويل هذه مهمة حتى يتسنى للجسم إستهلاك هذه المواد من أجل إنتاج الطاقة ، ولكي تتم هذه العملية فإن الجسم بحاجة إلى الإنسيولين والإنسيولين هو الهرمون الذي يُفرز من غدة البنكرياس التي تقع بجانب المعدة وهذا الهرمون يساعد الجلوكوز على الدخول إلى خلايا الجسم. وعند الإصابة بمرض السكر فالشخص المصاب إما أن يكون غير قادر على إنتاج الإنسيولين بكميات كافية أو أن الإنسيولين المنتج لا يستطيع أن يقوم بمهامه نظراً لعدم إستجابة الخلايا للإنسيولين المُنتج. والنتيجة في كلتا الحالتين هي إرتفاع سكر الدم. الأمر الذي قد يؤدي إلى ظهور بعض المضاعفات الصحية مثل أمراض القلب أو العمى أو الفشل الكلوي أو بتر الأطراف. وفي بعض الدول المتقدمة يعتبر مرض السكر السبب السادس من الأمراض التي تؤدي إلى الوفاة.
• س 2 – ما هي أعراض مرض السكر؟
زيارة الطبيب شيئ مهم للأشخاص الذين يعتقدوا أنهم مصابون بمرض السكر ، لأنه ربما تكون هناك أعراض بسيطة غير ملحوظة أو ربما لا تكون هناك أعراض أصلاً ، على كل حال أهم أعراض مرض السكر هي:-
•التبول بإستمرار.
•الشعور الدائم بالعطش
•فقدان للوزن ليس له مُبرر واضح مع الشعور الدائم بالجوع
•إضطراب فجائي في البصر والرؤية غير الواضحة
•ألإحساس بالوخزاب والتنميل في اليدين والقدمين
•الشعور بالتعب والإرهاق في معظم فترات اليوم
•جفاف بالجلد
•إلتئام الجروح ببطء
•تكرار الإصابة بالإلتهابات بصورة غير طبيعية
•الحكاك الجلدي أو في منطقة الأعضاس التناسليه
الغثيان والتيقئ والألآم في البطن ربما تكون من الأعراض المصاحبة وخاصة في النوع-1 من مرض السكر.
• س 3 – ما هي أنواع مرض السكر؟
من حوالي 5% إلى 10% من مرضى السكر مصابون بالنوع الأول من مرض السكر ( النوع-1) الذي كان يعرف بمرض السكر المعتمد على الإنسيولين أو مرض السكرالخاص بالأحداث. أما النوع الثاني من مرض السكر (النوع-2) الذي كان يعرف بمرض السكر الغير معتمد على الإنسيولين أو مرض السكر الخاص بالبالغين فهويُشكّل حوالي 90% من الحالات المصابة بمرض السكر. أما بالنسبة إلى سكر الحمل فهو شبيه بالنوع الثاني من مرض السكر إلا انه يظهر في فترة الحمل ثم يختفي بعد الولادة ، واذا لم تتم معالجة سكر الحمل فإن هناك العديد من المشاكل التي ربما تحدث للمرأة الحامل وكذلك أيضاً للجنين. ونسبة سكر الحمل من مجموع اللواتي يحملّن نسبة لا بأس بها إذ تقدّر بحوالي 2% إلى 5% ولكن معظم الحالات تعود إلى الحالة الطبيعية بعد الولادة ، ويوجد هناك بعض الحالات المعينة من مرض السكر وهي أنواع نادرة الحدوث إذ تُشكّل حوالي 1-2% من مجموع حالات مرض السكر ومن أمثلة هذه الحالات النادرة الخلل في التركيبة الجينية، بعض أنواع العمليات الجراحية ، سوء التغذية ، وبعض أنواع الإلتهابات الفيروسية.
• س 4 – ما هي العوامل التي تزيد من أحتمال الإصابة بمرض السكر؟
العوامل التي تزيد من إحتمال الإصابة بمرض السكر النوع الثاني ( النوع – 2 ) عديدة منها:
•عامل السن و السمنة.
•وجود أحد من أفراد الأسرة ( الأب ، الأم ، الأخ ، الأخت ) مصاب بمرض السكر وخاصة من النوع الثاني.
•الإصابة بمرض السكر أثناء فترة الحمل أو إنجاب مولود يزن أكثر من 4 كيلوجرام.
•مرحلة ما قبل السكر ( prediabetes ) وهي عبارة عن حالة إضطراب في سكر الدم بحيث تكون معدلات السكر في الدم بين المعدلات الطبيعية والمعدلات العالية.
•الخمول وعدم ممارسة النشاطات الرياضية.
•الأشخاص المصابين بإرتفاع ضغط الدم ( أكثر من أو يساوي 140/90 مم / زئبق.
•إذا كان الكوليسترول الدهني العالي الكثافة أقل من أو يساوي 35 ملجم / ديسيليتر أو إذا كانت الدهون الثلاثية أكثر من أو تساوي 250 ملجم / ديسيليتر أو كليهما معاً.
•إذا سبق وأن أصيب الشخص بأمراض في الأوعية الدموية.
•وجود أكياس بالمبايض يجعل المرأة عرضة لمرض السكر
العوامل المذكورة أعلاه أقل وضوحاَ في النوع الأول (النوع – 1 ) من مرض السكر إلا أن العامل الواثي والبيئي وأضطراب المناعة الذاتية من أهم العوامل التي تسبب في النوع الأول من مرض السكر. أما بالنسبة إلى سكر الحمل فإن السمنة و وجود أحد من أفراد الأسرة ( الأب ، الأم ، الأخ ، الأخت ) مصاب بمرض السكر وخاصة من النوع الثاني من أهم العوامل التي تزيد من إحتمال حدوث سكر الحمل. ويجدر بالذكر إلي أن بعض الأبحاث الطبية أشارت إلى أن حوالي 40% من السيدات اللواتي يُصبّن بسكر الحمل يصابو بمرض السكر النوع الثاني في المستقبل. أما بعض الحالات المعينة الأخرى من مرض السكر وهي أنواع نادرة الحدوث إذ تُشكّل حوالي 1-2% من مجموع حالات مرض السكر والسبب الرئيسي في حدوثها إما أن يكون خلل في التركيبة الجينية ، أو بعض أنواع العمليات الجراحية ، أو سوء التغذية ، أو بعض أنواع الإلتهابات الفيروسية.
• س 5 – ما هو علاج مرض السكر؟
بالنسبة للنوع الأول فإن إستخدام إبر الإنسيولين بالإضافة إلى الأكل الصحي والنشاط الرياضي من أهم الأساسيات لعلاج المرض. كمية الإنسيولين المُعطاة يجب أن تكون مناسبة ومتوازنة كمية الأكل والجهد المبذول من النشاط البدني.ومن النقاط المهمه أيضاً لعلاج النوع الأول من مرض السكر هو قيام المريض بفحص ذاتي لسكر الدم بإستخدام أجهزة قياس سكر الدم الجلوكوميتر (Glucometers).أما بالنسبة للنوع الثاني من مرض السكر فالأكل الصحي والنشاط البدني وكذلك قياس سكر الدم من أهم عناصر العلاج ، بالإضافة إلى أن معظم الحالات يحتاجوا إلى الحبوب المخفّضة لسكر الدم إو الإنسيولين أو الإثنين معاً حتى نتمكن من تعديل سكر الدم.مسؤلية رعاية مريض السكر تقع بالدرجة الأولى على المريض نفسه وكيفية تعامله مع المرض يوم بـــــــيوم بحيث لا يترك فرصة لسكر الدم بالإرتفاع أو الهبوط كثيراً.رعاية مريض السكر بحاجة إلى مراقبة من قِبل الطبيب المختص بمرض السكر بالإضافة إلى أطباء الصحة الأولية ، وكذلك الأطباء العاملون في المجالات الأخرى التي يحتاجها مريض السكر مثل طبيب العيون وأخصائي رعاية القدم السكري وأخصائي التغذية ومثقف سكر ( أو مربي ) الذي يقوم بتعليمة المهارات التي يجب أن تكون لديه للتعامل مع مرض السكر.
• س 6 – ما هي مسببات النوع الأول من مرض السكر؟
النوع الأول من حيث الأسباب يختلف إختلافاً كلياً عن النوع الثاني من مرض السكر ، وكلا النوعين في الحقيقة لم يُعرف بعد السبب الفعلي لحدوثهما.النوع الأول يحدث نتيجة تداخل عاملين إساسيين هما العامل البيئي والعامل الجيني ( أو الوراثي ) فعندما يتعرض احد الأشخاص إلى عامل بيئي مثل الإلتهاب الفيروسي وهذا الشخص مهيأ في تركيبته الجينية ( أو الوراثية ) لحدوث مرض السكر ، فإن الجهاز المناعي يقوم بتحطيم الفيروس ويقوم أيضاً بتحطيم خلايا البنكرياس المسئولة عن إفراز الإنسيولين وهذه الخلايا تعرف بخلايا البِيتا.
• س 7 – هل من الممكن الوقاية من الأصابة بمرض السكر؟
العديد من الأبحاث أكدّت أن النشاط البدني يقلل من إحتمال الإصابة بمرض السكر النوع الثاني وخاصة عند الأشخاص الذين في مرحلة ما قبل السكر (prediabetes). ووجد أيضاً أن معظم مرضى السكر يعانون من السمنة ، فالمحافظة على الوزن المثالي شيئ مهم جداً.أما بالنسبة إلى النوع الأول فالأبحاث لا زالت جارية لمعرفة ماهية التداخل بين العامل البيئي والعامل الجيني (أو الوراثي) حتى نتمكن من القضاء على هذا النوع من مرض السكر ، ونتائج هذه الأبحاث مشجعة إلى حد ما.
• س 8 – هل يوجد علاج شافي لمرض السكر؟
مع تزايد نسبة المصابين بمرض السكر في جميع أنحاء العالم ، فإن المهتمين بعلاج مرض السكر أمامهم ثلاث خيارات:
•الوقاية من حدوث مرض السكر.
•علاج مرض السكر.
•ألإهتمام بالمرضى من أجل حياة أفضل خالية من المضاعفات المزمنة لمرض السكر.
بالنسبة لعلاج مرض السكر هو ما نقوم به الآن من كشف طبي وفحوصات وإستخدام الأدوية بأنواعها المختلفة. أما العلاج الشافي التام قد يتحقق يوماً ما ، فهناك العديد من المحاولات الجيدة مثل:-
•زرع عضو البنكرياس.
•زرع خلايا البنكرياس فقط التي تفرز في الإنسيولين.
•البنكرياس الصناعي.
•العلاج الجيني وذلك بوضع الجينات المسؤلة عن تكوين هرمون الإنسيولين في خلايا دهنية ومن تم زرع هذه الخلايا بالجسم لتقوم محل البنكرياس في إفراز الإنسيولين.
ولكن هناك العديد من المشاكل والعوائق لهذه الطرق مما جعلها غير عملية ومن أمثلة العوائق :
•رفض الجسم للمادة المراد زرعها.
•العدد المحدود جداً من البنكرياس أو خلايا البنكرياس التي يمكن الحصول عليها.
•صعوبة المحافظة على حياة الخلايا التي يتم زراعتها.
•التكلفة العالية لمثل هذه العمليات.
إلا أن الأبحاث في هذا المجال تتطور إلى الأفضل وربما تكون الحل الأمثل لهذا المرض قريباً إن شاء الله.
• س 9 – هل يوجد نظام غذائي محدد لمرضى السكر؟
النظام الغذائي الصحي للمصابين بمرض السكر

لا يوجد غذاء محدد لمرضى السكر ولكن يوجد هناك نظام غذاء صحي لمرضى السكر.
لماذا يعتبر النظام الغذائي الصحي مهما؟
ان أهم ما يمكن القيام به للمصاب بمرض السكر للمحافظه على سلامة صحته هو التحكم بنسبة السكر في الدم بحيث تكون قريبه من المعدل الطبيعي بقدر المستطاع ، ويمكن تحقيق ذلك باتباع نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضيه بانتظام وأخذ حقن الأنسولبن أوالأقراص او الإثنين معاً بحسب الحاجة.
إن العديد من الأشخاص الذين يزيد وزنهم عن المعدل الطبيعي والذين يصابون بمرض السكر في مرحله متوسطه من العمر يمكنهم التحكم بنسبة السكر بالدم بانقاص وزنهم ، ومن وقت لآخر قد تكون بحاجه الى تعديلات في نظامك الغذائي،لذلك من الضروري مراجعة طبيبك وأخصائي التغذيه بانتظام.
ويعتبر الأكل الشرقي التقليدي مناسبا للأشخاص المصابين بمرض السكر لأنه يعتمد على الكثير من الخضار والحبوب والبقول والفواكه والمكسرات وكميات قليله من اللحوم ومنتجاتها ، وبتناول الأكل الشرقي التقليدي يَقل تناول الأكل المعلب والجاهز ولذلك فان المحافظه على عادات الأكل التقليدي يمكن أن تساعد على التحكم بمرض السكر.
أما الأكل الغربي والذي يمتاز بكثرة تناول اللحوم ومنتجاتها وأكل المعلبات والوجبات الخفيفه (سناك) التي تحتوي على نسبه عاليه من الدهون والسكر،مما يؤدي الى القليل من تناول الأكل الصحي كالفواكه والخضار والحبوب. وبلتالي فان الأكل الغربي قد يسبب في بعض المشاكل الصحيه ، ومن الأفضل للأشخاص المصابين بمرض السكر أن يتناولوا أنسب ما يتوفر من عادات الأكل الشرقي التقليدي والأكل الغربي لكي يتمكنوا من التحكم بمرض السكر.

ويشمل النموذج الغذائي الجيد بالنسبه للأشخاص المصابين بمرض السكر ما يلي:
الأغذيه التي تحتوي معظمها على أطعمه غنيه بالكربوهيدرات والألياف، مثل الخبز المصنوع من الحبوب الكامله ،الخبز الأسمر و حبوب الفطور المصنوعه من الحبوب الكامله والخضار والفواكه.
•الأغذيه التي تحتوي على نسبة منخفضه من الدهون.
•الأغذيه التي توفر الكميه الضرورية للبروتين لضمان سلامة الجسم.

الكربوهيدرات

تشمل أطعمة الكربوهيدرات:
•الخبز.
•البطاطس.
•المكرونه.
•الحبوب المعده للفطور.
•الدقيق.
•الأرز.
•الفاصوليا.
•العدس.
•الفواكه.
•الحليب و مشتقاته(مثل الزبادي/اللبن).
عند تناول هذه الأطعمه تتجزأ وتفرز الجلوكوز(أي السكر)، وهي تعد أفضل الأطعمه للجسم لأنها توفر ما يحتاجه جسدك من طاقه وفيتامينات ومعادن بانتظام.
ومعلوم أن الجسم يحتاج الى كميات منتظمه من أطعمة الكاربوهيدرات بحيث يتم تناول هذه الكميات على فترات متساوية البعد خلال اليوم وذلك للتحكم بمعدل السكر في الدم.
والسكريات هي أيضا أطعمه توفر كربوهيدرات وهي تشمل السكريات الطبيعيه الموجوده في الفواكه والحليب كما تشمل سكر المائده ( سكروز) ، بنوعية الأبيض والأسمر، والمربى والعسل والجلوكوز والقطر والكعك الحلو والبسكويت الحلو والمرطبات والعصير والمكسرات والشوكولاته.
ويمكن لمرضى السكر أن يتناولوا ضمن نظامهم الغذائي الصحي الأطعمه التي تحتوي على كميات قليله من السكر مثل الحبوب المعدة للفطور والبسكويت العادي(السادة) والكعك العادي (الساده) ومسحه رقيقه من العسل أو المربى على الخبز.
ومن الأفضل تجنب الأطعمة التي تحتوي على نسبه عاليه من السكر كالمرطبات والعصير والمكسرات (المعلل) وخاصة تلك التي تحتوي على دهون مثل الشوكولاته والمعجنات والكعك الدسم والغريبة.

الألياف:
الألياف هي نوع آخر من الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات وهي أساسية لأنها تساعد على عدم حدوث الأمساك ، والحد من الشعور بالجوع ، وفي بعض الحالات تساعد على التحكم بنسبة السكر في الدم وذلك بإبطاء عملية امتصاص السكر.
والأطعمه التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف هي:
الدقيق الكامل والخبز المصنوع من الدقيق الكامل (الأسمر) أو الحبوب الكاملة المعدة للفطور والأرز الأسمر والبقول (مثل الفاصوليا والعدس) والفاكهة (ليس عصيرها) والخضار.
الدهون

توفر الدهون طاقه أكثر مما توفره أية أطعمه أخرى ، لذا من الضروري استعمال كميات قليله منها فقط.
ومن الأمثله على الدهون:
الزيت (بما في ذلك زيت الزيتون وزيت الكانولا والزيت النباتي) والزبدة والمرجرين والكريما والسمن. وتوجد الدهون أيضا في اللحوم ومنتجاتها (كالمقانق- السجق) ومشتقات الحليب(اللبن) والمكسرات والبذور والزيتون والأفوكادو ، كذلك فان الكثير من أطعمة الوجبات الخفيفة(سناك) والمأكولات السريعه(تايك أواي) تحتوي على نسبة عالية من الدهون. وبالرغم من أن جميع أنواع الدهون يمكن أن تسبب زيادة في الوزن اذا تم تناولها بكثرة ، فان بعضها أفضل للقلب من غيرها.

وهناك نوعان من الدهون: الدهون المشبعه (وتسمى أيضا الدهون الحيوانيه) والدهون غير المشبعة بنوعيها الأحادي والمتعدد(وتسمى أيضا الدهون النباتيه).
ان تناول الدهون المشبعه مثل الزبدة والسمن واللحوم المدهنه قد يرفع معدلات الدهن في الدم (الكولسترول) ، ولذلك ينبغي عليك أن تحاول الإقلال من تناول هذه الدهون.
أما الدهون النباتية، مثل زيت الزيتون وزيت الذرة والمرجرين فلا تؤثر على معدلات نسبة الدهن في الدم (الكولسترول) ولكن عليك أن تتذكر استعمال كميات قليلة منها فقط ، مع التنويه بأن الزيوت النباتية ليست جميعها متعددة غير مشبعة ، لذلك عليك أن تتأكد من نوع الدهن المستعمل وينصح باتباع نظام غذائي صحي يحتوي على أطعمة قليلة الدسم وذلك للتحكم بالوزن وبمرض السكر وللتقليل من مخاطر تعرضك لأمراض قلبية.

هناك أساليب عديدة للتقليل من نسبة الدهون في الأكل ، وهي:
• استعمال كميه أقل من الزيت عند اعداد الطعام وطهيه: بدلاً من القلي ، حاول أن تتبع أساليب الطهي التي لا تحتاج إلى الدهن مثل الشوي في الشواية أو على الباربكيو وإستعمال مقلاة غير لاصقة.
• استعمل كمية أقل من الزيت أو الدهون في طهي الأطعمه المطبوخة بطريقة الغلي البطيء (مثل اليخنة والكسرولة) والسلطة والمتبلات والأطباق الجانبية مثل التبولة والزعتر والطحينه والحمص والبابا غنوج وأطباق اللوبياء والبيلاف (طبق الأرز مع الخضار) وأطباق الخضارومرقتها.
• قبل الطهي ، يجب نزع الشحم الظاهر عن اللحوم، كلحم الغنم ولحم البقر ، ونزع الجلد عن الدجاج: قلل من كمية اللحم والدجاج الذي تتناولة وأكثر من تناول السمك (غير المقلي) ، واستعمل اللحم المفروم الخالي من الدهون عند تحضير الكبه والكفته ، حاول أن تستعمل كميه أقل من الزيت عند قلي الطعام كالفلافل والخضار.
• إختيار الألبان والأجبان القليلة الدسم: حضَر اللبن واللبنه من الحليب قليل الدسم أو الحليب مقشود أو اشتر اللبن (الزبادي) القليل الدسم سواء اللبن العادي أو بنكهة الفواكة ،استعمل كميات أقل من الجبنة البيضاء(فيتا) ،حاول أن تستعمل الأجبان القليلة الدسم مثل جبنة ريكوتا وجبنة كوتيج. (القريش) التقليل قدر الامكان من تناول الأطعمة الغنية بالدهون غير الظاهرة ، مثل الكعك والغريبه والشوكولاتة والمعجنات والبطاطس الرقيقة المقلية والحلويات التي تعتمد على جوز الهند في تركيبها.
• إستعمال كميات قليلة فقط من المكسرات والبذور والزيتون.

البروتينات
ان الحصول على البروتينات بصورة يومية يعد ضروريا للجسم ، تناول حصصا صغيرة من البروتينات لأن الفائض عن تناول كميات كثيرة من البروتينات يتحول الى دهن في جسمك ، ومن الأطعمة التي تشكل مصدرا جيدا للبروتينات: اللحم الخالي من الدهون والسمك والدجاج المنزوع الجلد والبيض والحليب والأجبان القليلة الدسم والفاصوليا والعدس وفول الصويا.

ماذا أستطيع أن أتناول في حال ما شعرت بالجوع؟
يمكن تتناول بعض الأطعمة والمشروبات دون أن تؤثر على نسبة السكر في الدم أو على الوزن ،ويطلق عليها صفة “غير المحدودة” مما يعني أنه يمكنك تناولها قدر ما تشاء.
المشروبات التي يمكنك تناولها (مع الأخذ في الإعتبار عدم إضافة السكر) قدر ما تشاء هي:
•الشاي.
•القهوة.
•ماء الصودا.
•المياه المعدنية العادية، بدون نكهة.
•العصير الذي يحتوي على سعرات حرارية منخفضة.
•الحساء الصافي (كالمرق).
•عصير الليمون الطازج.
•الجيلي الذي يحتوي على سعرات حرارية منخفضة.
الخضراوات التي يمكنك تناولها قدر ما تشاء هي:
•الهليون(اسبراجس).
•البركولي.
•براعم الكرنب.
الملفوف (الكرنب).
•الفلفل الأخضر.
•الجزر.
•القرنبيط.
•الكرفس.
•الهندباء البرية.
•الفلفل الحار.
•تشوكو.
•الخيار.
•الشبث المخلل.
•الباذنجان.
•الهندباء.
•الشمار.
•الثوم.
•اللفت.
•الكراث.
•الخس.
•الكوسا.
•الفطر.
•البامية.
•البصل.
•اليقطين.
•الفجل.
•البصل الأخضر.
•الشمندر(البنجر).
•السبانخ.
•الطماطم.
•الجرجير.
•القرع الصيفي (القثاء).
كذلك تشمل لائحة الأطعمة التي يمكنك تناولها قدر ما تشاء ما يلي:
•الأعشاب والتوابل: الثوم أو كراث أو الأعشاب (مثلا:الكزبرة أو النعناع أو البقدونس ، أو الرزنجوش البري “أوريجانو” أو الحبق – الريحان) أو التوابل (مثلا: الكمون أو القرفة).
•الخل
•صلصة السلطة التي تحتوي على سعرات حرارية منخفضة.
•مواد التحلية الآصطناعية،مثلا: سكارين
ملاحظة: أما اذا كنت تشعر في أغلب الأحيان بالجوع بعد تناول وجبات الطعام ، فيجب عليك أن تستشير أخصائي التغذية بشأن أفضل الأطعمة التي تشعر بالشبع بعد تناولها.

الخلاصة بخصوص الأكل الصحي:
لمساعدتك في اتباع نظام غذائي صحي تذكر ما يلي:
•تناول الوجبات الغذائية الرئيسية والوجبات الخفيفة(سناك) بأوقات منتظمة خلال اليوم ، وخاصة اذا كنت تأخذ حقن الإنسولين أو الأقراص لعلاج السكر.
•إعتمد في وجباتك الغذائية على الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف والكربوهيدرات ، مثل الخبز الاسمر والحبوب المعدة للفطور والبقول والفواكة.
•حاول أن تتناول كمية مماثلة من الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات خلال كل وجبة غذائية ، ولا تتفادى تناول الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات خلال وجبة ثم تتناولها دفعة واحدة في وجبة أخرى.
•إستعمل كميات قليلة من الدهن والزيوت وعليك اختيار أطعمة قليلة الدسم قدر المستطاع.
•يمكن أن يحتوي النظام الغذائي الصحي للمصابين بمرض السكر على كميات قليلة من السكر، لكن من الأفضل أن يكون السكر جزءا من وجبة قليلة الدسم ذات نسبة عالية من الألياف سواء كانت وجبة غذائية رئيسية أو خفيفة (سناك).
•تجنب الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر المضاف (كالحلويات -الكعك المحلى- والمرطبات “أو المشروبات” الغازية) أو قلل من تناولها ، وخاصة تلك التي تحتوي على نسبة عالية من السكر والدهن معا مثل الشوكولاتة والمعجنات والكعك
• س 10 – ما هو المعدل الطبيعي لسكر الدم وكيف يتم تشخيص مرض السكر؟
بالنظر إلى معدل سكر الدم فإن كل شخص لا بد وأن يكون ضمن إحدى هذه المجموعات الثلاث:
1- إما أن يكون مصاب بداء السكر.
2- إما أن يكون طبيعي.
3- وإما أن يكون في مرحلة ما قبل السكر ( ما معنى هذا ؟)
1- كيف يتم تشخيص مرض السكر؟
يتم تشخيص مرض السكر بثلاث طرق:-
•الأولى:- عندما يكون سكر الدم والشخص صائم أكثر من أو يساوي 126 ملجم / ديسيليتر ، مع ملاحظة الآتي:
o أهمية التأكد من نتيجة التحليل وذلك بإعادة التحليل في يوم آخر في حالة عدم وجود أعراض واضحة لمرض السكر مثل التبول بإستمرار ، والعطش الشديد ، وضعف بالوزن … إلخ.
o يعتبر المريض صائم إذا لم يتناول الأكل والشرب لفترة 8 ساعات أو أكثر.
•الثانية:- عندما يكون سكر الدم في عينة عشوائية أكثر من أو يساوي 200 ملجم / ديسيليتر ، ويشترط أن تكون هناك أعراض مرض السكر مثل التبول بإستمرار ، والعطش الشديد ، وضعف بالوزن … إلخ. مع ملاحظة أن العينة العشوائية يقصد بها في أي فترة من اليوم وليس لها علاقة بالأكل.
• الثالثة:- وهذه الطريقة تتم بعد إجراء تحليل خاص للشخص وهو صائم ، وذلك حسب إرشادات منظمة الصحة العالمية حيث يقوم الطبيب بإعطاء محلول سكري ، يحتوي على 75 جرام جلوكوز ثم يقوم بتحليل سكر الدم بعد ساعتين من إخذ المحلول فإذا كان سكر الدم أكثر من أو يساوي 200 ملجم / ديسيليتر ، يعتبر الشخص مصاب بمرض السكر مع ملاحظة الآتي:-
o أهمية التأكد من نتيجة التحليل وذلك بإعادة التحليل في يوم آخر في حالة عدم وجود أعراض واضحة لمرض السكر مثل التبول بإستمرار ، والعطش الشديد ، وضعف بالوزن … إلخ.
ملاحظة: بالطبع إذا تم تشخيص مرض السكر فوجب التدخل العلاجي بإستخدام التغيير العلاجي لإسلوب الحياة (TLC) وبإستخدام الأقراص أو الحقن حسب نوع مرض السكر.
2- ماهو المعدل الطبيعي لسكر الدم؟
يمكننا معرفة المعدل الطبيعي لسكر الدم بطريقتين:-
•الأولى:- عندما يكون سكر الدم والشخص صائم أقل من 100 ملجم / ديسيليتر (وهذا الرقم مقترح من الرابطة الأمريكية لمرض السكر)، مع ملاحظة الآتي:
o أهمية التأكد من نتيجة التحليل وذلك بإعادة التحليل في يوم آخر.
o يعتبر المريض صائم إذا لم يتناول الأكل والشرب لفترة 8 ساعات أو أكثر
•الثانية:- وهذه الطريقة تتم بعد إجراء تحليل خاص للشخص وهو صائم ، وذلك حسب إرشادات منظمة الصحة العالمية حيث يقوم الطبيب بإعطاء محلول سكري ، يحتوي على 75 جرام جلوكوز ثم يقوم بتحليل سكر الدم بعد ساعتين من إخذ المحلول فإذا كان سكر الدم أقل من 140 ملجم / ديسيليتر ، يعتبر الشخص طبيعي مع ملاحظة الآتي:-
oأهمية التأكد من نتيجة التحليل وذلك بإعادة التحليل في يوم آخر.
ملاحظة: لا يوجد أي تدخل علاجي ولكن لا بأس من توضيح العوامل التي تساعد على الإصابة بمرض السكر للشخص حتى يستمر في تجنبها.
3- كيف يتم تشخيص مرحلة ما قبل السكر؟
يمكننا معرفة مرحلة ما قبل السكر بطريقتين:-
•الأولى:- عندما يكون سكر الدم والشخص صائم ما بين 100 – 125 ملجم / ديسيليتر (وهذا الرقم مقترح من الرابطة الأمريكية لمرض السكر)، مع ملاحظة الآتي:
o أهمية التأكد من نتيجة التحليل وذلك بإعادة التحليل في يوم آخر.
o يعتبر المريض صائم إذا لم يتناول الأكل والشرب لفترة 8 ساعات أو أكثر
•الثانية:- وهذه الطريقة تتم بعد إجراء تحليل خاص للشخص وهو صائم ، وذلك حسب إرشادات منظمة الصحة العالمية حيث يقوم الطبيب بإعطاء محلول سكري ، يحتوي على 75 جرام جلوكوز ثم يقوم بتحليل سكر الدم بعد ساعتين من إخذ المحلول فإذا كان سكر الدم ما بين 140 – 199 ملجم / ديسيليتر ، يعتبر الشخص في مرحلة ما قبل السكرمع ملاحظة الآتي:-
o أهمية التأكد من نتيجة التحليل وذلك بإعادة التحليل في يوم آخر.
ملاحظة: في الحقيقة هذه المرحلة تحتاج إلى التدخل العلاجي وذلك بالتركيز على التغيير العلاجي لإسلوب الحياة (TLC) والذي يتضمن ركنيين أساسيين هما المحافظة على إتباع نظام غذائي صحي والنشاط الرياضي. أما بخصوص إعطاء الأقراص فإنها تعُطى إلى بعض الحالات الخاصة التي يحددها الطبيب المشرف على الحالة.

• س 11- كيف أعتني بقدماي حتى لا أصاب بالكانكرين أو بتر الأطراف؟
كيفية الأعتناء بالقدمين لمرضى السكر

العناية بالقدمين: على مريض السكر أن يعتني بالقدمين عناية خاصة. حيث أن مرض السكر قد يؤدي إلى:
•ضعف الدورة الدموية في الأطراف.
•ضعف الأحساس في القدمين ،ونتيجة لذلك قد لا تشعر بحدوث أية اصابة فيهما.
•تأخر إلتئآم الجروح.
وكل هذا قد يؤدي إلى الحالة الخطيرة المعروفة بالكانكرين مما يستلزم بتر الأطراف المصابة ، ولكي تتمكن من التقليل من هذه المخاطر وهذه المشاكل عليك أن تقوم بالعناية الجيدة بقدميك.

إذا كنت مصاباً بمرض السكر أعتني بقدميك وقم بفحصهم بدقة …. كيف ؟
•تجنب السير بدون حذاء ووفر الحماية لقدميك.
•إرتدي أحذية وجوارب على مقاس رجليك.
•أغسل قدميك يوميا بالماء الفاتر والصابون.
•جفف قدميك برفق وبحرص وبالأخص بين الأصابع.
•إدهن قدميك من حين لآخر بمعجون (كريم) مرطب أو زيت الزيتون ، لتفادي الجفاف والتشقق.
•تأكد يوميا من عدم وجود جروح أو تغيرات ، وقم بفحص قدميك يومياَ ، وإذا كنت غير قادر على رؤية باطن قدميك ، إستعمل مرآة تضعها تحت قدميك لمساعدتك.
•تقليم أظافر القدمين بإستعمال قصاصة الأظافر مع ملاحظة قص الأظافر بشكل مستقيم وأفقي.
•أفحص حذاءَك للتأكد من عدم وجود أي أجزاء حادة به.
•لا تضع قدميك بالقرب من أي شئ ساخن (كالدفايات).
•لا تشبك رجليك عند الجلوس.
•إستخدم الجوارب الصوفية لتدفئة قدميك بدلا من الماء الساخن.
•لا تستعمل لزقات الكاللو ، أخصائي العناية بالأقدام ( PODIATRIST ) أو طبيب الأمراض الجلدية بامكانهم مساعدتك على التخلص من أي كاللو أو جزء متصلب من الجلد في القدم.
•تقرحات القدمين قد لا تؤلم ولكنها تشكل خطراً وتستوجب العناية.

الاسعافات الأولية
اذا كان هناك جرح صغير أو دملة صغيرة في الجلد:
•أغسل القدمين ونشفها بلطف و حرص.
•قم بتغطية الجرح أو الدملة بضمادة نظيفة غير لاصقة.
•تفحص قدميك كل يوم ، اذا كان لون الجرح أو الدملة إزداد إحمراراً أو كان هناك تورما أو أي تصريف (مادّة) فيجب أن تراجع الطبيب فوراً.

• س 12 – ما المقصود بالأيام المَرضية لمريض السكر، ؟ وما الذي يجب عليه فعله؟
الأيام المرَضية لمريض السكر (Sick-day)
ما العمل مع مرض السكر عندما يكون مريض السكر مصاباً بمرض آخر كالإنفلونزا أو النزلة المعوية أو إلتهاب في اللوّز … إلخ. وسنطلق على هذه الحالة لمريض السكر بـــ “الأيام المرَضية لمريض السكر”
اذا كنت تعاني من مرض السكر ، فان أي مرض عادي يمكن أن يؤثر على تحكمك بنسية السكر لديك. إن المرض أو الإلتهابات تسبب بصورة شبه دائمة ارتفاعاً في نسبة السكر بالدم ولهذا السبب ، من المهم جداً أن لا تتوقف أبدا عن تناول أقراصك أو أخذ الأنسولين أو تقليل الجرعة حتى ولو شعرت بعدم القدرة على تناول وجبتك العادية.
•اذا كنت تشعر فعلا بغثيان ولا ترغب في الأكل ، فإنه من الضروري أن تتناول مزيدا من السوائل. واذا كنت تتناول أقراصا للسكري أو تأخذ حقن الإنسيولين فإنه من الضروري جداً التأكد من تناول نوع من أنواع الكربوهيدرات أيضا ، وإذا لا ترغب في أكل الكربوهيدرات فأشرب قليلا من عصير الليمون أو عصير الفاكهة المحلى (نصف كوب) كل فترة 20 الى 30 دقيقة أو ملعقتين الى 3 ملاعق صغيرة من السكر المذاب في الماء ، فهذا يفترض أن يمنع حدوث هبوط السكر في الدم.
•بامكانك أيضا تناول الشاي أو القهوة مع ملعقتين أو ثلاث ملاعق صغيرة من السكر أو العسل، أو كمية صغيرة من البوظة، أو الجيلي العادي، أو الفاكهة المعلبة ، أو قطعتين الى ثلاث قطع بسكويت عادي.

س13:ماذا يجب أن تفعل في الأيام المرَضية لمريض السكر؟
•خذ قسطا وافراً من الراحة.
•إفحص بانتظام نسبة السكر في الدم بإستخدام أجهزة قياس سكر الدم.
•إذا كنت تعاني من ارتفاع بالحرارة أو أوجاع ، تناول بانادول (panadol) لتخفيض الحرارة أو لتخفيف الوجع.
•اذا كنت تعاني من داء السكر الذي يعتمد علاجه على الأنسولين ( النوع الأول) يجب عليك أن تفحص البول بإنتظام للتأكد من عدم وجود المركبات الكيتونية العضوية في البول فهي مؤشر على وجود الحموضة بالدم الناجمة عن مرض السكر وتستوجب العناية في المستشفى.
•إشرب كمية وافرة من السوائل مثل الماء
ملاحظة: إن فحص نسبة السكر في الدم بانتظام سوف يساعدك على معرفة ما اذا كنت تحتاج الى مشروبات تحتوي كمية طاقة منخفضة أو عادية بناء على مدى ارتفاع نسبة السكر في الدم.

يجب على مريض السكر الذهاب إلى الطبيب في “الأيام المرَضية لمريض السكر” في الحالات الآتية:
•إذا كنت تعاني من أعراض ارتفاع السكر في الدم ( Hyperglycaemia )، كالشعور بالتعب الشديد أو العطش أو التبول بإستمرار.
•إذا لاحظت علامات الإلتهابات ، كالإحمرار أو التورم أو تصريف (مادّة) من جرح.
•إذا لم يعد تناول الأقراص المعتادة المُسكّنة للوجع لها أية مفعول.
•إذا كنت تعاني من ارتفاع في الحرارة لفترة تجاوزت 24 ساعة.
•إذا كنت تعاني من داء السكر الذي يعتمد علاجه على الأنسولين ( النوع-1 ) وتبيّن وجود المركبات الكيتونية العضوية في البول فهذا مؤشر على وجود الحموضة بالدم الناجمة عن مرض السكر.
•إذا بقيت نسبة السكر في الدم مرتفعه لمدة 24 ساعة.
•إذا كانت لديك شكوك بشأن حالتك الصحية العامة وتريد الاطمئنان.

س14:ما هي الأوقات المناسبة لعمل قياس سكر الدم للمصابين بالسكري؟ ..

في الحقيقة عملية القياس الذاتي لسكر الدم من المتطلبات الهامة لتطبيق مفهوم العلاج الذاتي للمصابين بالسكري .. ويمكن القيام بهذه العملية بإستخدام أجهزة قياس سكر الدم … ولكن بعض المصابين بالسكري يتسألون ما هو أنسب وقت للقياس الذاتي لسكر الدم ؟.. في الحقيقة قد لا يكون هناك وقت أفضل لأن الطبيب المشرف على العلاج هو الذي سيقرر ما هي الأوقات الهامة لقياس سكر الدم وذلك بالأخذ بالإعتبار نوع السكري والعلاج المستخدم وكمية العلاج وبعض الأمور الأخرى.. ولكن الطبيب قد يقترح عليك بأن تقوم بالقياس الذاتي لسكر الدم بإستخدام أجهزة قياس سكر الدم في وقت واحد أو أكثر من الأوقات الآتية:

● قبل تناول الوجبات الرئيسية:.. مع إستهداف قيم لسكر الدم تتراوح من 90 إلى 130 ملجم/ديسيليتر.

● بعد الأكل:.. مع إستهداف قرآءة لسكر الدم أقل من 180 ملجم/ديسيليتر. (وذلك من 90 دقيقة إلى 120 دقيقة مع ملاحظة أن هذه المدة من بداية الأكل).

● قبل النوم:.. (مع إستهداف قرآءة لسكر الدم في المعدل 110 إلى 150 ملجم/ديسيليتر).

● إذا كنت تعتقد أن معدل سكر الدم لديك في إنخفاض.

● إذا قال لك أحدهم (ممن تثق بهم ؟!!):.. إذا قال لك أحدهم أنك قد تعاني من هبوط لسكر الدم.

● في حدود الساعة الثالثة صباحاً.

● وإذا كنت مريضاً (sick days)

● قبل قيادة السيارات:.. وخاصة المركبات الكبيرة والمركبات الثقيلة الخطيرة.

● قبل ..وبعد ممارسة نشاط رياضي شاق:.. ومن الأفضل أن تكون لك قرآءة لسكر الدم قبل ساعة من بداية النشاط الرياضي وذلك لمعرفة إلى أية جهة متجه سكر الدم بالأخذ في الإعتبار قيمة سكر الدم قبل بداية النشاط الرياضي…والتي تسبق النشاط الرياضي بساعة.

● إذا كنت تقوم بقياس سكر الدم (بإذن الطبيب):.. في فترات مختلفة في الإسبوع .. أي ليس بصفة يومية منتظمة .. فإنه ينبغي عمل القياس الذاتي لسكر الدم يومياً في حالة قيام أية طبيب بتغيير في علاجك المستعمل.

● على الأقل أربعة مرات يومياً إذا كنت نزيلاً في إحدى المستشفيات لأية سبب ما.

على كلٍ.. وفي أحدى الدراسات الكبيرة والتي تضمنت حوالي 3567 مريض ومريضة مصابون بالنوع الثاني لمرض السكر (النوع-2) ، في هذه الدراسة وُجد أن التحكم والسيطرة على سكر الدم أفضل لدى المرضى الذين يقومون بعمل أكثر عدد من المرات للمراقبة الذاتية لسكر الدم.

نظرة عامة على النوع الأول من السكري ..النصائح العشرة .

النوع الأول من داء السكري من الأمراض التي يجب الإنتباه لها، وعلاجه سيأخذ حيز كبير من وقت المريض وخاصة ً في بداية التشخيص، ولكن كل التعب الذي سيتعبه المصاب بالسكري النوع الأول أو التعب الذي سيتعبه والديّ المصاب بالسكري النوع الأول (إذا كان طفلا ً) . سيكون له مردود إيجابي على حياة وصحة المصاب والعيش بصحة جيدة ولأطول فترة ممكنة وخالية من المضاعفات التي تصاحب هذا الداء.

فبالإضافة إلى أخذ العلاج الطبي وممارسة الرياضة وإتباع نظام صحي في الأكل فإنه على المصاب بالسكري النوع الأول تذكر الآتي… أو .. النصائح العشرة الآتية:

1. الذي سيقوم بعلاجك من داء السكري هو أنت:.. داء السكري هو المرض الذي يختلف عن بقية الأمراض بإعتماده على المريض أكثر من الطبيب، فوجب وضع هذه الحقيقة في الإعتبار،.. وهو ما يُعرف بمفهوم العلاج الذاتي .. وعلى المصابين بالسكري السعي إلى تثقيف أنفسهم، في كيفية أخذ العلاج، وإتباع النظام الصحي للأكل ، والإنتظام في الرياضة …إلخ .. ثم بعد ذلك عليه الإستعانة بالفريق الطبي المعالج (الطبيب ، المثقف السكري “المربي” ، أخصائي التغذية) وذلك لتوجيهه كلما دعت الحاجة لذلك…

2. يجب أن يعلم أحدهم:.. (في بيتك ، في مكان عملك ، في مدرستك) بأنك مصاب بالسكري، وبإمكانه إسعافك إذا إقتضت الحاجة لذلك، وبإمكانه (إذا أمكن) أن تكون لديه معرفة بكيفية إعطاء حقنة الجلوجاكون لعلاج الهبوط الحاد لسكر الدم.. كما أنه يجب أن تلبس ما يدل على أنك مصاب بالسكري مثل العقد أو السلسلة في اليد.

3. لا تنس زيارة طبيب العيون:.. على الأقل مرة في السنة حتى لو لم تكن لديك مشاكل في النظر أو أية أعراض أخرى… مع العلم بأن زيارتك لطبيب السكري حتى لو قام طبيب السكري بفحص عينيك ..لا تغني عن زيارتك الروتينية لطبيب العيون .. فأنتبه.

4. أخذ التطعيمات اللازمة والإهتمام بها:.. إن زيادة سكر الدم قد تسبب في ضعف مناعة الجسم ضد بعض أنواع البكثيريا والفيروسات فوجب الإنتباه إلى جدول التطعيمات … وأخذ تطعيم الإنفلونزا كل سنة، وكذلك تطعيم التيانوس (Tetanus) كل عشرة سنين وكذلك في بعض الأحيان أخذ تطعيم للبكثيريا المسببة في إلتهابات الجهاز التنفسي.

5. الإهتمام بالقدم للمصابين بالسكري:.. من أهم النقاط .. وذلك لتفادي إحدى المضاعفات المزعجة والتي قد تتطور وتؤدي إلى البتر.. ولمعرفة الإرشادات الواجب إتباعها لتفادي المضاعفات للقدم السكري

6. الإهتمام بصحة الأسنان:.. داء السكري يجعلك عُرضة لأمراض اللثة والفم وقد يؤدي ذلك إلى إعتلال في صحة الأسنان ومن تم فقد هذه الأسنان..فيجب أن تستعمل فرشاة الأسنان لتنظيف أسنانك على الأقل مرتين في اليوم، ومتابعة أخصائي الأسنان على الأقل مرتين في العام… أو ..كلما دعت الحاجة لذلك مثل حدوث نزيف باللثة أو إنتفاخ وإحمرار باللثة.

7. لا تنس مراقبة ضغط الدم والدهون بالدم:.. من أبجديات الإهتمام بداء السكري الإهتمام بمعدل سكر الدم (وذلك بالحصول على قيم للتحليل التراكمي لسكر الدم بقيم أقل من 7 % )ثم مراقبة ضغط الدم ثم مراقبة الدهون بالدم ( هذه الثلاث هي ما تـُعرف بالألف ، باء ، جيم لمراقبة داء السكري)…وذلك لضمان سلامة الجهاز الدوري والقلب…مع ملاحظة أن المحافظة على النظام الصحي للأكل وممارسة الرياضة بصفة منتظمة من الأمور الهامة المتعلقة بهذا الخصوص.

8. الإمتناع عن التدخين:.. إذا كنت تدخن في السجائر أو أية أنواع أخرى من التدخين فأطلب من طبيبك إيضاح طرق المساعدة للتخلص من هذه العادة … السامة ؟!!… والتي تؤثر سلباً ليس فقط على المدخن نفسه ولكن على من حوليه من الأشخاص.. فالإستمرار في التدخين … زائد … داء السكري يعني تصلب الشرايين المحقق..؟!! يعني زيادة نسبة الإصابة بجلطات القلب والرأس والأطراف وكذلك إضطراب في الكلى والأعصاب وشبكية العين …إلخ. في الحقيقة المدخن المصاب بالسكري لديه ثلاث أضعاف المرات إحتمال الإصابة والوفاة من إضطراب في وظيفة الدورة الدموية والقلب مقارنة ً بالغير مدخنين من المصابين بالسكري.؟!.

9. الكحوليات:.. تناول الكحوليات قد يسبب في زيادة سكر الدم أو هبوط في سكر الدم .. وهذا يعتمد على كمية الكحوليات التي قمت بشربها وكمية الأكل الذي قمت بأكله… وإذا قرّرت الإستمرار في تناول الكحوليات فيجب أن تُقلل منه وأن تقوم بحساب كمية السعرات الحرارية وإدراجها ضمن برنامجك الغذائي.

10. التوتر والضغط النفسي:.. نتيجة الضغط النفسي المتواصل والمستمر .. فإن الإنسيولين قد لا تكون له القدرة على العمل بطريقة جيدة ..ومن تم الإضطراب في سكر الدم أمر متوقع، .. فحاول أن تتخلص من الضغوضات النفسية بقدر المستطاع .. وحتى تُقلل من التوتر النفسي ، أدرس أولوياتك في أمورك ، وكن واقعياً ، وحدد وقت لإنهاء عمل محدد ، وأطلب المعونة من الآخرين إذا أحتجت لذلك.
*س 15: هل صحيح ان تدخين سيكارة في الصباح قبل الريق يضر بالصحة ؟

*ج :هذا صحيح فالسيكارة في الصباح وقبل الريق تتزامن مع ساعات الصباح الاولى وهي الفترة التي يكون فيها نشاط الصفيحات الدموية وقابليتها على التجمع وتكوين خثرة دموية بمستوى عالي مما يزيد من خطر الاصابة بالجلطة القلبية وخصوصا لدى المدخنين المزمنين ولدى البدينين وخاصة في فصل الشتاء مع تزايد خطورة الاصابة بالجلطة القلبية وعلى كل حال فان السكائر هي مضرة في كل الاوقات وينصح بتركها على اي حال

س16:ماهي علاقة داء السكري بارتفاع ضغط الدم وهل ان المصاب بارتفاع ضغط الدم معرض اكثر من غيره للاصابة بالسكر وماذا افعل للوقاية من السكر
جالمريض المصاب بارتفاع ضغط الدم معرض للاصابة بداء السكر اكثر من غيره ولعدة اسباب منها ان الجذر الجيني المسبب لداء السكري يقترب من الجذر الجيني لارتفاع ضغط الدم وامراض القلب كما ان المسببات المكتسبة لارتفاع ضغط الدم هي نفسها تسبب داء السكر مثل زيادة الوزن وقلة المشي والتوتر النفسي كما ان داء السكر يؤدي الى خلل في عمل بطانة الشرايين مما يؤدي الى ارتفاع ضغط الدم(30%من المشخصين حديثا بالسكري لديهم ارتفاع ضغط الدم وهكذا فان العلاقة وثيقة بينهما وللوقاية من السكري وخصوصا لدى الذين لديهم عامل وراثي للسكري ينصح بالمداومة على المشي المنتظم اليومي (نصف ساعة باليوم خمسة ايام في الاسبوع)المحافظة على الاكل الصحي والتقليل من السكريات والدهنيات المضرة (انظر سؤال 9) وتخفيف الوزن بنسبة 10%

س17:لقد تناولت حبوب التنحيف الصينيه المتداوله في السوق لمدة شهر كامل حسب التعليمات ولقد فادتني كثيرا وتركتها لمدة شهر فهل يجوز لي ان اعود لتناولها لانني اريد ان ينزل وزني اكثر وفقا لقياسات الطول وهل يجوز لمن يعاني ارتفاعا في ضغط الدم في بعض الاوقات وليس ارتفاعا مزمنا من تناولها وان كان لايجوز ذلك فما هو البديل لتنقيص وزنه مع الشكر الجزيل.
ج:بالنسبة لحبوب التنحيف الصينية ال(superslim ) فهي مخصصة للاستعمال لمدة شهر واحد ويمنع استعمالها للمصابين بارتفاع ضغط الدم الذين يتناولون ادوية الضغط واذا اراد الشخص ان يخفض من وزنه اكثر فينصح باستعمال علاج اخر مثل علاج الزينيكال (xenical ) او الجيتوكال (chitocal ) ومن المهم ان ننوه بان المهم هو المحافظة على الوزن بعد انخفاظه بالتمارين الرياضية والمداومة على المشي والابتعاد عن الاطعمة ذات السعرات العالية فقد لوحظ في كثير من الحالات زيادة الوزن مرة ثانية بعد ترك حبوب التنحيف وبالنسبة لعلاج الزينيكال فيمكن استعماله لمدة اكثر من شهر واذا كانت الغاية من تخفيض الوزن هي تقليل الامراض فيكفي تنزيل نسبة 10%من الوزن الاصلي وليس بالضرورة ان يكون الوزن مثاليا حسب الطول
س18:عمري 43 الوزن 75 لدي السكر منذ 5سنوات ا لصائم 196 بعد الاكل 381 العلاجglibesyn5mg dialon500mg
الاخ العزيز نجاح يبدو من سؤالك بأنك غير معني بالجوانب المهمة في علاج مرضك فأن مرضك ليس مرضاً عادياً ويحتاج الى همة عالية في كل الاوقات فمن غير المعقول ان يكون لديك مرض السكر منذ خمس سنوات ولم تستطع ان تنظمه لحد الآن فعليك اذن ان تبحث عن الخلل في طريقة تنظيم السكر لديك فهل الخلل في طبيبك ام في تطبيقك لتعليمات الطبيب ام في العلاج المتبع من قبلك ام في النظام الغذائي المتبع .
الاخ نجاح ان مستوى التحاليل لديك ينطبق على الكثير من مرضى السكري الذين لديهم مرض سكر ولم يتناولوا أي علاج بعد بمعنى ان العلاج الذي تتبعه لم يؤدي الغرض المطلوب منه على الاطلاق فأن مستوى تحليل السكر لديك قبل الفطور يجب ان يكون اقل من 120وبعد الوجبة بساعتين اقل من 180 وفي كلتا الحالتين لم يرتقي تحليلك الى المستوى المطلوب فعليك بواحدة من الخطوات التالية :
1-زيادة كمية العلاج وتحت اشراف طبيب مختص بالسكر ويجب ان يكون مختصا بالسكرفلقد لاحضت الكثير من الاطباء مع اعتزازي وتقديري لهم غير ملم بأبسط الامور البديهية المتبعة في تنظيم السكر عالميا اما عن قلة خبرة اوعدم المام بأخر الارشادات المتبعة عالميا في تنظيم السكر فمن غير المعقول ان يكون مستوى تحاليلك بهذا المستوى وانت لم تقم بأي خطوة جديدة تغير هذا الواقع المرير ولمدة خمس سنوات.
2-اتباع نظام غذائي مبرمج بصورة صحيحة وعلمية وحسب طريقتك في تناول الغذاء.
3-القيام برياضة المشي اليومي لانها تساعد كثيرا في تنظيم سكر الدم
واخيرا ارجو منك زيارتنا الى مستشفى الديوانية التعليمي عيادة السكري للاتفاق على الطريقة المناسبة لك للوصول الى افضل النتائج انشاءالله بعد دراسة حالتك بصورة دقيقة وشاملة واذا تعذر الحضور ارجو اعطاء صورة تفصيلية عن نمط حياتك المتبع مع تسجيل كمية الطعام اليومي المتناول من قبلك وهل قمت بفحص شبكية العين ودهونات الدم واعصاب القدم ونسبة السكر التراكمي معتمنياتنا لك بدوام الصحة والعافية

وأعلم بان كل يوم يمر عليك وانت على نفس الحال له تبعاته في المستقبل وانا دائما اقول لمرضى السكر بان يخصصوا شهرا واحدا فقط من حياتهم للتفكير ملياً والتمعن في الطريق الذي يمشي فيه ومحاولة كل الطرق والبدائل لتحقيق النتائج المرجوة خلال هذا الشهر وهو بأعتقادي يكفي لتنظيم اصعب حالة سكر

س19:هل ان الجبن المطعم بالقشطة تسبب زيادة في سكر الدم؟

ج:عزيزي السائل ان الاجبان بشكل عام خالية من الكاربوهيدرات و هي المواد التي تسبب زيادة سكر الدم فالكاربوهيدرات موجودة في الحليب واللبن ولكنها قليلة جدا في القشطة والجبن وعلى كل حال عليك بقرائة غلاف المادة لترى محتوى الكاربوهيدرات فيها فاذا كانت نسبتها قليلة فليس فيها تأثير .والمهم هنا هو نسبة كوليستيرول الدم لديك لانها اذا كانت عالية فينصح بالتقليل من الاجبان المطعمة بالقشطة لانها غنية بالكوليسترول.وبشكل عام اذا كان مستوى السيطرة على السكر لديك جيد فلا مانع من تناول المواد التي تحتوي على الكاربوهيدرات وحسب الكمية التي يحددها الطبيب او اخصائي التغذية

س 20:ما هو السكر العارض وهل ممكن ان يبقى او يتطور الى السكر الدائمي
جواب:
الاخ او الاخت السائلة …شكرا على سؤالك

بالنسبة لارتفاع سكر الدم العارض فله اساب متعددة منها

*حالات الصدمة النفسية والعصبية

*حالات مرضية طارئة مثل الجلطة القلبية الدماغية

*حالات اخرى ناتجة عن بعض الادوية

وبالنسبة لهذه الحالات فان ارتفاع سكر الدم هو وقتي في اغلب الحالات ولكن على الشخص ان يتابع حالة السكر لديه فمن الممكن ان يكون ارتفاع السكر العارض هذا ناتج عن مرض السكري غير المشخص سابقاً وقد يكون بداية لمرض السكري من النوع الاول المعتمد على الانسولين او النوع الثاني غير المعتمد على الانسولين فالمهم اذا ان يبقى الشخص متابعا لحالة السكر لديه فأذا اثبتت التحاليل المتكررة لسكر الدم قبل وبعد الوجبة الغذائية بانها سليمة ولا تصل الى الارقام المشخصة للسكري(قبل الوجبة اكثر من 126ملغمدل اوبعد الوجبة بساعتين او عشوائي اكثر من 200ملغمدل)فلا يجب ان يقلق الشخص بعدها ويبدأبتحليل السكر بعدها كل سنة بعد عمر الاربعين

والأهم من هذا كله هو الثقة بالله والأمل بالله في الشفاء والتعايش مع هذا الداء الذي يحتاج إلى تعديل في نمط الحياة لكي تتلائم والإحتياجات العلاجية لهذا المرض

2014 Powered By Wordpress, Goodnews Theme By Momizat Team