جرينتش+2 10:51

احدث برنامج متفق عليه في علاج السكري (النوع الثاني)2

اتفقت هيئات السكري الاوربية والامريكية(الجمعية الاوربية لدراسة داء السكر والجمعية الامريكية للسكري) مؤخراً على ضرورة ان يكو ن علاج السكري هجوميا ومتسارعا من خلال صيغة علاجية زمنية متكاملة لعلاج مرض السكر (النوع الثاني) وبالاعتماد على نتائج اخر الدراسات العلمية وفيما يلي عرض لهذه الصيغة ليستفاد منها الاطباء والمرضى معا.

 

في اخر اجتماع دوري لجمعية السكري الامريكية والجمعية الاوربية لدراسة السكر والذي عقد في عام 2007 تم الاتفاق على نقاط مهمة في علاج مرض السكر لتكون دليلا طبيا وخطة شاملة في علاج وتنظيم مرض السكر وتم الاتفاق على هذه النقاط بالاعتماد على ماتوصلت اليه الدراسات العلمية الرصينة والطويلة الامد التي اختبرت جميع الخطط العلاجية للوصول الى افضل خطة تؤدي الى افضل النتائج وفيما يلي عرض لهذه النقاط المهمة:
1-تثقيف المريض بشكل كامل حول ماهية داء السكر والعلاج الصحيح له.
2-اعطاء خطة واضحة للمريض وخلال فترة زمنية معينة لاختبار نجاح الخطة في السيطرة على سكر الدم .
3-اعطاء فترة زمنية معينة لكل خطوة في العلاج لمعرفة فعاليته في تنظيم السكر لدى المريض (مثلا :تعطى فترة ثلاثة اشهر للنظام الغذائي للسيطرة على السكر بدون ادوية فأذا انقضت هذه الاشهر بدون الوصول الى اهداف العلاج يتم اللجوء الى الخطوة التالية بدون اعطاء فترة اكثر)
4-تحديد الاهداف العلاجية منذ بداية المرص ويحدد الهدف حسب الحالة العامة للمريض لكن المهم معرفة الهدف والارقام التي حدد العلاج من اجله.
5-تقسيم حالة السكر عند تشخيصه الى ثلاث فئات 1-الفئة الجيدة:والتي يكون فيها نسبة سكر الدم قبل الوجبة اقل من 200ملغم\دسيلتر وبعد الوجبة اقل من 250ملغم\دسيلتر والهيموكلوبين السكري اقل من 7.5 % وفي هذه الفئة يمكن اعطاء فترة للنظام الغذائي لتنظيم السكر بدون اللجوء الى الادوية. 2- الفئة المعتدلة :يكون فيها نسبة السكر قبل الوجبة بين 200-250ملغم\دسيلتر وبعد الوجبة 250-300 ملغم\دسيلتر والهيموكلوبين السكري بين 7.5 الى 9 % وفي هذه الفئة يتم اللجوء الى النظام الغذائي مع العلاج الدوائي لان الدراسات وجدت فشل النظام الغذائي لوحده في تنظيم سكر هذه الفئة 3-الفئة الشديدة المرض :وفيها سكر الدم قبل الوجبة اكثر من 250 ملغم\دسيلتر وبعد الوجبة اكثر من 300ملغم\دسيلتر والهيموكلوبين السكري اكثر من 9 % ويتم اللجوء الى النظام الغذائي والعلاج بالادوية وبضمنها علاج حقن الانسولين وبعد تنظيم السكر والوصول الى الهدف يمكن اعطاء فرصة للمريض بوقف علاج الانسولين والاستمرار على الادوية الاخرى.
لذلك فأن مسألة اختيار الخطة المناسبة لكل مريض هي مسألة معقدة و تعتمد على عدة عوامل يشترك المريض والطبيب واختصاصي التغذية في رسمها لتكون جميع الامور واضحة ويقع على عاتق اختصاصي السكر اختيار العلاج الدوائي المناسب لكل مريض فالمسألة اذا ليست عشوائية كما هو متداول بين الكثير من مرضى السكري الذين يعتقدون بان علاج السكر هو علاج تجريبي وليس علمي.

2014 Powered By Wordpress, Goodnews Theme By Momizat Team